نوّاف سلام في لبنان.. هل سيترأس لائحة انتخابية في بيروت الثانية؟

نوّاف سلام في لبنان.. هل سيترأس لائحة انتخابية في بيروت الثانية؟

أشارت “الأنباء” الكويتية عن وصول الدكتور نواف سلام مندوب لبنان السابق لدى الأمم المتحدة وفي المحكمة الدولية الى بيروت، وشروعه بإجراء اتصالات تمهيدية لحسم موقفه من رئاسة لائحة انتخابية تضم مستقلين في دائرة بيروت الثالثة.

وكانت “الأنباء” اشارت الى ان اتصالات تجري مع نواف سلام المقيم في الولايات المتحدة الأميركية، لترؤس لائحة انتخابية، بعد عزوف ابن عمه الرئيس تمام سلام ومن ثم الرئيس سعد الحريري الذي سيصل الى بيروت مساء اليوم السبت.

ووفق مصادر “المدن”، حضر القاضي سلام إلى لبنان في جولة استكشافية، محورها إذا كان الترشح للانتخابات مرجحاً، وكيف يكون ومع من وعلى أي أسس. والتقى مع جميع القوى السياسية من مختلف الاتجاهات والمناطق (قوى تقليدية وتغييرية واجتماعية مختلفة). ويبحث في كيفية خوض المعركة مع أي حلفاء والمواجهة مع أي خصوم، لأن الانتخابات المقبلة ستكون معركة التغيير في كل لبنان ومن ضمنها بيروت الثانية. وبات على مسافة قصيرة من حسم قراره. لكنه يعود إلى لاهاي لضرورات مرتبطة بعمله، لحضور جلسة مهمة في المحكمة يوم الإثنين المقبل.

مصادر مجموعات عدة تؤكد أن ترشح سلام لا يفك عقدة توحد القوى المعارضة في بيروت الثانية فحسب، بل يعطي دفعاً في كل لبنان لحلحلة العقد. أما على مستوى بيروت فتفتقد كل المجموعات لشخصية مستقلة لها وزن يخلق الحالة الشعبية لخوض المعركة، خصوصاً بعد اعتكاف الرئيس سعد الحريري عن الترشح. وتضيف المصادر أن المعارضة تستطيع أن تخرج بكتلة نيابية من سبعة نواب أو أكثر على مستوى بيروت الثانية والأولى في حال ترشح سلام.