كشف المحامي والناشط السياسي، حسن عادل بزّي، معلومات جديدة عن “قضية إختفاء أم وبناتها في بلدة أنصار الجنوبية بصفته أحد أقرباء العائلة، نافياً المعلومات المتداولة عن “العثور على أي جثّة”.

وكتب بزّي على صفحته عبر “فيسبوك”: “أحبتي… بالنسبة لجريمة أنصار التي تنشر تفاصيلها على الفايسبوك ومجموعات الواتساب:

ـ الصبايا المفقودات هنّ بنات عم زوجتي وأنا أتابع التحقيق عن قرب.



ـ الجاني المفترض اعترف ثم غير إفادته مراراً واختلق روايات مختلفة.

ـ حتى الآن لم يعثر على أية جثة وكل ما ينشر خلاف ذلك عار من الصحة.

ـ الملف قيد المتابعة من قبل مخابرات الجيش في الجنوب.

ـ فرضية القتل قائمة ولكن لم تثبت حتى هذه اللحظة”.

وكانت إنتشرت أخبار أنّه وبعد فقدان أمّ وبناتها الـ3 قبل أيام عدّة، تمّ العثور اليوم على جثث المفقودات في بلدة أنصار الجنوبية.

وأفادت المعلومات المتداولة، بأن القاتل هو من البلدة عينها، وبأنه “معجب” بإحدى الفتيات”.

وفي وقتٍ متأخر، نشر والد “الفتيات” زكريا صفاوي على حسابه الخاص عبر “فيسبوك” صورة تجمعه مع بناته وأرفقها بالتعليق التالي: “يا رب بعد ما في شي أكيد”.