ردّت رئيسة الغرفة الثانية في محكمة التمييز القاضية رولا المصري، اليوم الثلاثاء، طلب ردّ رئيس الغرفة الأولى لمحكمة التمييز القاضي ناجي عيد والمستشارة القاضية روزين غنطوس.

وكان ملف التحقيقات في انفجار المرفأ قد تعلّق منذ 23 كانون الأول الفائت بانتظار بتّ القاضية المصري بطلب ردّ القاضي عيد، والذي تقدّم به المتّهمان علي حسن خليل وغازي زعيتر. مع سقوط الطلب، أصبح بإمكان عيد النظر في طلب الردّ المقدّم ضدّ القاضي طارق بيطار.

يأتي ذلك بعدما اقتحم أهالي ضحايا المرفأ، الخميس الفائت، قصر العدل هاتفين «يا رولا المصري، عالقصر شرفي»، اعتراضاً على «المماطلة الممنهجة»، بحسب الأهالي.