تترقّب الساحة الداخلية “المبادرة الحلّ” التي سيُطلقها رئيس مجلس النواب نبيه برّي للإسهام ‏في ‏حلّ لأزمة تعليق جلسات مجلس الوزراء، وقد أكّدت المعلومات أنّه سيعلن عن مبادرته ‏من ‏بكركي.‏
هذا الكلام أكّده عضو كتلة “الوسط المستقل” النائب علي درويش لـ”ليبانون ديبايت”، وقال: ‏‏”عُقد ‏إجتماع بين الرئيسَين نجيب ميقاتي ونبيه بري منذ يومَين، وحصل لقاء أيضًا مع رئيس ‏تيار ‏‏”المردة” سليمان فرنجية، بالتالي يبدو أنّ هناك صيغة تشاور داخليّة قد تكون وصلت إلى ‏خواتيم ‏معيّنة مع الأخذ بعين الإعتبار موضوع القاضي العدلي طارق البيطار الذي هو من ‏إختصاص ‏القضاء ومُنفصل بشكل كامل عن الموضوع الآخر الذي سيكون هناك مبادرة بشأنه ‏في إطار الأزمة المُستجدة مع ‏الخليج العربي”. ‏
وأضاف: “يبدو أنّه من الآن حتى موعد عيد الاستقلال الذي من المُفترض أن يكون ‏مناسبة ‏جامعة، نأمل بحدودها أنّ يكون هناك مبادرة معيّنة قد تبصر النور بناءً على ‏المشاورات ‏الداخلية”.‏
وعن إحتمالات عودة مجلس الوزراء للإنعقاد، لفت درويش إلى أنّ “هناك حجم مشاورات ‏داخلي ‏ضخم قد حصل، ومن المُمكن أن تظهر بوادره خلال الأيام القليلة المقبلة”. ‏
وردّاً

على سؤال، أجاب: “لنضع في حساباتنا أنّ التشاور الحاصل قد يصل إلى نتيجة، عدا ‏عن ‏ذلك لكلّ حادثٍ حديث”. ‏
وعن المساعي التي قد يقوم بها رئيس مجلس الوزراء في هذا السياق، ذكّر درويش بأنّ ‏‏”الرئيس ‏ميقاتي أكّد أنه في النهاية يتم التركيز اليوم على هموم الناس وإحتياجاتها ووجوب انعقاد ‏مجلس ‏الوزراء”.‏
وختم: “وعندما تُسدّ السبل لا شكّ في أنه لدى الرئيس ميقاتي مبادرات قد يقوم بها يَكشف ‏عنها ‏في حينه”. 

Translate »