سعر صرف اليورو مقابل الدولار اليوم في لبنان

سعر صرف اليورو مقابل الدولار اليوم في لبنان

سعر صرف اليورو مقابل الدولار اليوم في لبنان

 

سعر صرف اليورو مقابل الدولار اليوم في لبنان

صفحة تعطي تحليل التقني والفني لزوج EURUSD اليورو دولار أمريكي ،حيث تعرض المؤشرات التقنية توجه أسعار العملة، مثل مؤشر الماكد ونقاط الدعم والمقاومة والأخبار والتحليلات والنظرة المتوقعة والرسم البياني لحركة الأسعار.

المؤشرات الفنية تشير إلى عدم وضوح اتجاه سعر صرف اليورو مقابل الدولار اليوم في لبنان

تحذير المخاطرة: المتاجرة باستخدام الروافع المالية في أسواق المال ينطوي عليها مخاطر عالية جدًا لا تتناسب مع جميع أنواع المستثمرين، يجب عليك أن تستوعب حجم المخاطرة التي قد تتعرض لها أموالك.

جميع ما يطرح في الموقع من آراء وتحليلات وتوصيات ومحتويات هو من باب المعلومات العامة ولا يجب أن يتخذ كأداة لاتخاذ أي قرارات استثمارية بالبيع أو الشراء.

سعر صرف اليورو مقابل الدولار اليوم في لبنان

يعرف البنك المركزي في أوروبا باسم البنك المركزي الأوروبي

(ECB) واعتبارًا من عام 2011، اعتمدت 17 دولة من الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي استخدام عملة اليورو. واليورو هو ثاني العملات تداولاً في سوق العملات الأجنبية حيث يتداول العديد من المؤسسات والأفراد عملة اليورو. ويطلق على اليورو أسماءً عديدة في مختلف دول أوروبا.

سعر صرف اليورو مقابل الدولار لحظة بلحظة

معلومات عامة عن سعر صرف اليورو مقابل الدولار اليوم في لبنان

مقدمة عن اليورو

في الأول من يناير عام 1999، قررت إحدى عشر دولة في الاتحاد الاقتصادي والنقدي الأوروبي (EMU) التخلي عن عملاتها واعتماد عملة اليورو: النمسا وبلجيكا وفنلندا وفرنسا وألمانيا وأيرلندا وإيطاليا ولكسمبورج وهولندا والبرتغال وإسبانيا. كما انضمت مدينة الفاتيكان إلى هذا التحول. وتلتها اليونان في 1 يناير 2001، وسلوفينيا في 1 يناير 2007، ومالطا وقبرص في 1 يناير 2008، وسلوفاكيا في 1 يناير 2009.

مناطق اليورو الإضافية
اعتمدت كذلك أي منطقة كانت تستخدم عملات أي من الدول أعلاه عملة اليورو. يسري ذلك على مناطق أندورا وموناكو وجمهورية سان مارينو. كما يسري ذلك على أي أقاليم أو قطاعات أو مناطق تابعة أو تجمعات لدول منطقة اليورو مثل الأزوريس وجزر البليار وجزر الكناري وجزيرة أوروبا وجيانا الفرنسية وجوادالوب وخوان دي نوفا وجزر مادييرا ومارتينيك ومايوتي وريونيون وسان مارتين وسان بيير وميكيلون، وذلك على سبيل المثال لا الحصر.

قيمة العملات المحلية غير المستخدمة
بدأ توزيع أوراق النقد وعملات اليورو في الدول أعلاه بتاريخ 1 يناير 2002. في هذا الوقت، كان يتم تقييم كل التعاملات في هذه الدول باليورو، وتم سحب الأوراق والعملات المعدنية “القديمة” من هذه الدول تدريجيًا. يوضح الجدول أدناه التواريخ الدقيقة لتوقف التداول بكل عملة من العملات “القديمة” قانونيًا.

وقد تأثرت فرنسا أكثر من غيرها بذلك حيث تجاوز عجزها التجاري على مدى السنة 30 مليار يورو في يوليو/تموز مسجلاً مستوى قياسيا.

وبدأ القلق ينتشر حتى في ألمانيا كبرى الدول المصدرة في العالم

التي استمر فائضها التجاري في التحسن في يوليو/تموز رغم الأزمة المالية ومستوى صرف اليورو.

  وقال وزير الاقتصاد الألماني مايكل غلوس لصحيفة بيلد إنه إذا استمر الدولار في التراجع فإن ذلك سيؤثر على الصادرات.

وباستثناء فرنسا التي تكثر من الانتقادات للمصرف المركزي الأوروبي

تلتزم الحكومات الأوروبية الصمت حتى الآن أمام المستويات القياسية التي وصل إليها سعر اليورو.

أسعار الفائدة


مع تقلص الفارق بين نسب الفائدة على جانبي الأطلسي يزيد عدم الاهتمام بالدولار في حين تتعزز جاذبية اليورو.

 وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إنه “عندما يخفض الاحتياطي الفدرالي الأميركي نسبه ينطلق كل شيء، 

وعندما لا نخفض نحن نسب الفائدة فإننا نغرق، ثمة مشكلة هنا”.

وخفض الاحتياطي الفدرالي الأميركي نسبة الفائدة الرئيسية في الولايات المتحدة

من 5.25% إلى 4.75% ملمحاً في الوقت ذاته إلى احتمال اللجوء لتخفيضات إضافية.

 ويشدد الخبير لدى شركة “ناتيكسيس” ايفاريست لوفوفر على أن الاحتياطي الفدرالي

الذي يبدو كأنه سيستمر في سياسة خفض نسب الفائدة يجد نفسه في وضع حرج.

 وتقول كبيرة خبراء الاقتصاد في مصرف “سوسييته جنرال” فيرونيك فلوريس إنه بالنسبة للذين يشترون

سندات في الخزينة الأميركية تزداد مخاطر سعر الصرف مما يزيد تعقيد تمويل الدين الأميركي الهائل.

وأشار الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أنخيل غوريا بحذر إلى أن

خفض نسب الفائدة من قبل المصرف المركزي الأوروبي قد يكون خطوة في الاتجاه الصحيح.

 ويرى رئيس المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه أن مخاطر حصول تضخم تبقى عالية في منطقة اليورو رغم الأزمة المالية، وهو كلام لا يؤشر إلى احتمال خفض نسب الفائدة.