كشف الجنرال في جيش الاحتلال الإسرائيلي المتقاعد يتسحاق بريك أن جيش العدو غير مستعد لأي حرب مقبلة، مشيرا إلى تراخي قادته وعناصره.

ونقل موقع “مفزاك لايف” عن بريك، رئيس لجنة الشكاوى السابق بجيش الاحتلال، أن هناك سيناريو أكثر رعبا على إسرائيل في حال دخولها الحرب المقبلة، على رأسها إطلاق متوسط 3 آلاف صاروخ بشكل يومي على البلاد.

وقال: “في السيناريو الأكثر رعبا، تدخل المجموعات المسلحة الموالية لإيران في سوريا واليمن والعراق، كما أن حركة حماس في غزة ستطلق صواريخ وطائرات بدون طيار على إسرائيل، بحيث يصل متوسط عدد الصواريخ إلى أكثر من 3000 صاروخ يوميا”.

وأضاف: “الهجوم على العدو سيؤدي إلى أعمال عنف بين العرب واليهود في المدن المختلطة والتجمعات والقرى، فضلا عن حواجز الطرق. ومن المتوقع أن يكون عدد الضحايا كبيرا، إلى جانب تدمير كبير للمباني والمدن والبنية التحتية في جميع أنحاء البلاد “.

وأشار عضو جيش الاحتياط بريك إلى أن “قادة الجيش تجاهلت المشكلة لسنوات، قائلين إن حزب الله لن يجرؤ على إطلاق صواريخ علينا، وإننا سنعيد لبنان إلى العصر الحجري”.

واستدرك: “الجبهة الداخلية للحرب التقليدية متعددة الميادين، وستؤدي إلى دمار رهيب وخسائر فادحة للغاية لإسرائيل”، مؤكدا أن تصريحات الغطرسة تجاهلت على مر السنين الوضع الرهيب.

وعن التهديدات الإيرانية، قال يتسحاق بريك إن إيران لا تنوي إلقاء قنبلة نووية على إسرائيل عندما تصل إلى هدفها.

كما أوضح العميد المتقاعد: “ليسوا أغبياء في التورط مع العالم بأسره عندما يعلمون جيدا أن إلقاء قنبلة نووية على إسرائيل سيؤدي أيضا إلى جلب قنبلة نووية على رؤوسهم، فهم يعتزمون خلق قوة نووية تضاهي قوة إسرائيل”.