شكرت عشيرة ناصر الدين، في بيان، قيادة الجيش اللبناني على “الإنجاز الكبير الذي حققته مديرية المخابرات التي قامت بتتبع والقاء القبض على المجرم الفار حسن الغناش”.

واستنكرت العشيرة “كل التأويلات والمنشورات التي روجها البعض ولا يزال يروجها على مواقع التواصل الاجتماعي، انطلاقا من الحماسة الزائدة لهم والتي تأتي من خلفية هول الجريمة التي ارتكبت بحق اربعة نساء”. واكدت “ان اي مزايدات يحاول البعض فرضها بشتى الوسائل الاعلامية هي غير مقبولة بتاتا”.

وأعلنت انها “تقف دائما وراء حكمة وارشادات قيادة الجيش اللبناني التي تجهد دائما لحماية اي فرد، ولا تتوانى عن ملاحقة اي مجرم مهما كان انتماؤه، وهي تقدر هذا الانجاز الكبير الذي يضاف الى سجل المؤسسة الضامنة للامن والسلم في البلد”.