الحرب العالمية الثالثة على الابواب !!!

الحرب العالمية الثالثة على الابواب !!!

رصد مسؤولو الاستخبارات الأمريكية جهدا روسيا جاريا لإيجاد ذريعة للقوات الروسية كي تقوم بمزيد من الغزو المحتمل لأوكرانيا، وأوضحوا أن موسكو جهزت بالفعل عملاء للقيام بـ “عملية زائفة” في شرق أوكرانيا، حسبما أعلن البيت الأبيض.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي، الجمعة، إن استنتاجات الاستخبارات الأميركية تظهر أن روسيا تضع أيضا الأساس لذلك الجهد من خلال حملة تضليل على وسائل التواصل الاجتماعي عبر تصوير أوكرانيا على أنها معتدية وتستعد لهجوم وشيك على قوات تدعمها روسيا في الشرق الأوكراني.

وأضافت: “نشعر بالقلق إزاء أن الحكومة الروسية تجهز لغزو في أوكرانيا، والذي ربما يتمخض عن انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان وجرائم حرب حال فشل الدبلوماسية في تحقيق أهدافها”.

ولم يدل البيت الأبيض بتفاصيل حول مدى ثقته في التقييم.

وفي السياق، قال مسؤول أميركي، والذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول التعليق على المعلومات الاستخباراتية، إن كثيرا من المعلومات تم الحصول عليها عبر اعتراض اتصالات وملاحظات حول تحركات أشخاص.

الحرب
العالمية الثالثة على الابواب !!!

من جانبه، وصف الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) هذه المعلومات الاستخبارية بأنها “موثوقة للغاية”.

وتقدر المعلومات الاستخبارية الأميركية، التي أزيلت عنها السرية وتم تشاركها مع حلفاء الولايات المتحدة قبل إعلانها، أن الغزو العسكري قد يبدأ ما بين منتصف يناير ومنتصف فبراير.

تخشى دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تحركاً مفاجئاً من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صوب أوكرانيا إذا أخفق المسار الدبلوماسي.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول أميركي طلب ألا يُنشر اسمه: «في إطار خططها، تسعى روسيا لاختلاق ذريعة للغزو، بما في ذلك من خلال أنشطة تخريبية وعمليات إعلامية عبر اتهام أوكرانيا بالاستعداد لهجوم وشيك على القوات الروسية في شرق أوكرانيا».

وبعد ساعات من اختتام محادثات من دون تحقيق انفراج بين روسيا والحلفاء الغربيين، تعرضت أوكرانيا لهجوم إلكتروني استهدف فيما يبدو توجيه رسالة تحذير تقول: «عليكم أن تخافوا وتتوقعوا الأسوأ»، في حين نشرت روسيا، التي حشدت مائة ألف جندي على حدود الدولة المجاورة لها، مزيداً من القوات.

وفي مدينة بريست غرب فرنسا بدأ وزراء الخارجية الأوروبيون أمس التحضير لعقوبات «شديدة» لتأكيد مصداقيتهم أمام حليفهم الأميركي وردع موسكو عن غزو أوكرانيا. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان: «لدينا رغبة في ردع روسيا». وصرح وزير آخر لوكالة الصحافة الفرنسية: «نعتقد أن خطر التدخل الروسي في أوكرانيا حقيقي ويجب أن نكون مستعدين للرد». وعلق الوزير النمساوي ألكسندر شالنبرغ بالقول «إن هجوماً إلكترونياً قد تعقبه تحركات عسكرية».

الحرب
العالمية الثالثة على الابواب !!!

Translate »