المعارضة السعودية في بيروت

من المتوقع أن تعقد المعارضة السعودية مؤتمراً سياسياً لها في بيروت ذلك على هامش إحياء ذكرى إعدام الشيخ السعودي المعارض نمر باقر النمر.

وبحسب المعلومات، ستبث أعمال المؤتمر على الهواء مباشرةً، وذلك ابتداءً من الساعة 3:30 من بعد ظهر نهار الأربعاء المقبل.

المؤتمر الذي ستستضيفه قاعة مجمع الإمام المجتبى في حي الأمركان في عمق الضاحية الجنوبية لبيروت، سيتطرق إلى مواضيع عديدة على أن يكون تحت عنوان “لقاء المعارضة في الجزيرة العربية”.

اللافت في الموضوع، بحسب معلومات “ليبانون ديبايت”، أن المنظمين اختاروا العنونة على مصطلح “الجزيرة العربية” وليس السعودية. ويستبطن ذلك عدم اعتراف بآل سعود وإحياء للإسم الجغرافي الحقيقي والتاريخي الذي سبق تسمية “السعودية”.

وسيلتئم المؤتمر في المكان المذكور برعاية واضحة من “حزب الله” على أن تكون كلمة لرئيس المجلس التنفيذي في الحزب السيد هاشم صفي الدين. ويمثل انعقاد المؤتمر الإعتراضي الواسع في الضاحية الجنوبية لبيروت، قمة المواجهة ما بين الحزب من جهة والمملكة العربية السعودية من جهة أخرى ويأتي بعد فترة قصيرة من انعقاد مؤتمر مشابه للمعارضة البحرينية وما تلا ذلك من حملات ومواجهات واتهامات وتأهب أمني لبناني بحثاً من هؤلاء مما أدى الى تعكير صفو العلاقة بين “حزب الله” ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي.

ويؤكد

المسار الحالي الذي يتّبعه الحزب، سيّما في احتضان المعارضين في الخليج العربي، انعطافة الحزب في رؤيته للعلاقات السياسية مع الخليج ومنها العلاقة مع المملكة نحو الخوض في المواجهة الصريحة، بعد نعت الملك السعودي الحزب بالإرهابي وتعامل القيادة السعودية مع الحزب بعدوانية مفرطة وصولاً إلى التحريض الداخلي والخارجي عليه، ما فرض عليه التعامل بالمثل.

Translate »