أعلن ممثل موزعي المحروقات في لبنان فادي أبو شقرا, أن اتحاد النقل العام اجتمع صباح اليوم الثلاثاء, وقرر الدعوى إلى الإضراب العام يوم الخميس المقبل تحت عنوان “يوم الغضب” وذلك بسبب الغلاء الذي يطال جميع المواطنين والإرتفاع “الجنوني” لدولار السوق السوداء.

وأكد رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان بسام طليس أنّ الخميس هو يوم تحرك في كل المناطق اللبنانية، من دون تحديد أي موقع إلاّ في بيروت – ساحة الدورة – الكولا – السفارة الكويتية – الكفاءات – ساحة الشهداء والتجمع بساحة رياض الصلح من الساعة السادسة وحتى العاشرة صباحاً، على أن يحدّدوا في كافة المناطق أمكنة التجمع وفق ما يرونه مناسباً لهم.

وتوجه طليس، في مؤتمر صحفي، الى الموظفين والطلاب وكل عمال لبنان معتذراً عن يوم الخميس إذا لم يتمكنوا من الوصول الى عملهم، مشيرا إلى أنّ هذا اليوم هو يوم إجبار الحكومة على تنفيذ الاتفاق مع قطاع النقل البري وعموم الشعب اللبناني.

وقال:”

الوجع يصيب الجميع من سائقين وشعب وموظفين وعسكريين وعمال لعلّ الحكومة تلتفت الى هذا الواقع الخطير الذي وصلنا إليه. نحن بصدد المطالبة بتطبيق الاتفاق الذي أعلن من قبل الوزراء المختصين. ماذا حصل لعدم تطبيق وتنفيذ الاتفاق؟ هل النية لجرّ الناس الى الإضراب وقطع الطرقات؟ هل يجوز أنّ النقابيين أحرص بكثير من المسؤولين على مصالح الشعب؟ “

Translate »